بودكاست: دردشة في التاريخ

Play

 

قراءة التاريخ، زي تلقي الدين. المصدر الأساسي بيكون واحد، سواءً حدث تاريخي معين او نص ديني محدد، لكن تأثير أي منهم، بيعتمد على طريقة تقديمه و شخص المتلقي و الظروف المحيطة.

البشر بيختلفوا عن بعض، عقليا و أخلاقيا و معنويا، اعتمادا على خلفياتهم السابقة، ناهيك عن الظروف اللي الواحد منهم بيتلقى فيها معلومة معينة.. و ده بيخلي فهم الأشخاص لنفس الحدث او النص الديني، و تخيّلهم لمعناه و دلالته بيختلف من شخص لأخر. فهمهم ده هيثير في نفوسهم مشاعر معينة، و المشاعر دي هي اللي هتكون المحرك لتصرفاتهم المستقبلية، سواء تجاه انفسهم او المجتمع المحيط.

 

ايه الهدف من البرنامج/البودكاست ده؟

الهدف هو القاء الضوء على احداث او تغييرات تاريخية معينة، باسهاب غير ممل، بهدف تمكيين المستمعين من تقييم الحدث التاريخي و الحكم على اللاعبين الأساسيين، و التفكير بروية في مآلات اختيارتهم.

لكن لازم التنويه ان مقدم المادة، اللي هو انا، مهما حاولت لا يمكن أكون محايد 100%، و لا حتي هأقدر أقدم الحقيقة الكاملة المجردة. أولا لأني ما اعرفهاش لأني ما كنتش شاهد عيان على احداث المواضيع اللي هأتكلم فيها، انما قارئ بالاساس، و ثانيا لأني خلفيتي العقلية و الأخلاقية و المعنوية في اللحظة دي من حياتي (و العالم المحيط بي) هيكون لها تأثير في فهمي للحدث و طريقة عرضي ليه. و الأهم من حال مقدم المادة، هو الحالة اللي هيتقلي بيها المسمتع الكلام ده: قيمه الدينية و الأخلاقية، حالته المعنوية، ولائاته المختلفة، بل و مصالحه المباشرة و الآنية.

رسالة البرنامج/البودكاست ده باختصار، هي: يلا نقرأ التاريخ عشان نعرف احنا مين و عاوزين ايه. و احنا دي مش عائدة على المصريين، او العرب او المسلمين، بل على الجنس البشري ككل. عشان كده المواضيع هنا مش هتكون مقتصرة على احداث اثرت على مصر او المنطقة، بل الاحداث المهمة و الحاسمة في تاريخ البشرية.

 

طيب ليه دراسة التاريخ مهمة؟

 أولا خلينا نتفق: التاريخ لا يعيد نفسه، لأن المتغيرات كتير جدا، و مجال التغيير فيها عظيم جدا، و نادرا ما بيحصل التغيير في نفس العامل و بنفس الدرجة. لكن، اللي لا جدال فيه، هو ان الغلطات بتتكرر، مرار و تكرارا عبر حقبات التاريخ المختلفة. التعرف على اهم عوامل التغيير اللي بتشكل حركة التاريخ و فهم حركتها، بيساعد الساسة و الأحزاب و المؤسسات و الأشخاص ذوي النفوذ و التأثير، بل و الناس العاديين (اللي قوتهم في صوتهم الانتخابي، و في ترابطاتهم النقابية، بل و انخراطهم في الجيوش نفسها). فهم التاريخ هو فهم الجنس البشري، مخاوفه و رغباته، عملية تفكيره، كأشخاص و جماعات و أمم. و بالتالي دراسته المتأنية الواعية هيساعد على تجنب اكبر الأخطاء و تفادي اعظم الكوارث اللي أودت بالحضارات و الأمم السابقة، و في نفس الوقت هتنور الطريق اللي أمم تانية مشيت فيه لتحقيق النجاح و الرخاء لشعوبها.. بل، و بتؤهلها في بعض الأحيان لكتابة فصل جديد من العظمة في كتب  التاريخ.

 

مواضيع التغيير التاريخي اللي البودكاست هيكون مهتم بيها هتكون متعددة: سياسية، فلسفية، دينية، اقتصادية.. و حركة تطور المجتمعات و الأمم بشكل عام. هنستكشف العوامل الداخلية اللي دفعت للتغيير ده (زي الظلم السياسي و الاجتماعي، او ظهور فكر جديد مثلا) و العوامل الخارجية (زي الغزو العسكري او الهجرة مثلا)، و ايه الأفكار و القوي المتصارعة خلال الحدث ده، و ايه اللي هيرجح كفة طرف على الاخر – طرف منهم هيكون بيمثل الـstatus quo (النظام و الفكر القديم المترسخ) و الطرف التاني هيكون بيمثل قوي التغيير المنشود.

و هنتكلم على التغيير ده اذا كان حدوثه كامل شامل، و يا تري قدر انه هو يبقي الوضع و الفكر المؤسس للمجتمع و الأمة، و لا حصل انقلاب عليه و رجوع الفكر و النظام القديم، و لا يا تري التغيير اتطور و حصل اندفاع اشد تطرفا عن المقصود، و لا المجتمع ككل اتجه إلى اتجاه مختلف كليا عن اللي كان بتقصده قوي التغيير الاصلية.

 

اتمني لكم حلقات مفيدة ممتعة، و دايما في انتظار آرائكم و اقتراحتكم.

Facebook Comments